وجاء زيت الزيتون


اليوم وصلني ..!
بضع قطرات..!
لا ادري اهي لعيني ام هي لفمي..!!
لكن الحمد لله..!


لا ادي هل هو اسكات لي .. ام هو بخشيش ودهن سير ..!!!
بعد ماكتبته عنه سابقا اراد لي ان اشرب منه ..!
العجيب انه اقسم قسم مغلظا انه ـ اي الزيت ـ من احد اصدقائه وانه يدوي التحضير ..!

لا اخفيكم انني اخاف من عينيه خصوصا عندما ارى فيهما شيئا من الانكسار الضوئي..!
هو يعلم انني احتفظ باوراق وجدتها ذات مرة ولا يريد ان يراها احد ..!
لماذا يخفيها ..؟؟
لا اعلم..!
رغم التهديد
سأنشرها هنا ..!



مازالت اتساءل ..!
لماذا يخفيها عن التوانسه ببريده..!

ربما خوفا من العين ..!
وهل هناك احر واقوى من عينيه ..!
هو يعتبرها فضيحة .. لذلك انا نشرتها على الانترنت

وسأكتب عن شيئا آخر يختلف..!

ان لم نأكل ذي القرنين يوما ما ..!

ننتظر الوعد,,
..
لك الحمد ياربنا والثناء..!
شكرا للزيت الذي حضر ..
وشكرا لمحضره من بلاده والعلم عند الله تعالى...!!!!

دعواتي

تعليقات فيسبوك
0تعليقات بلوجر

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب