المقامة البيتزاويه


كنت جالسا في دكاني,طائرا بين الاماني,افكر في امسي,واتناسى رمسي,أترقب الأحوال,وافكر في نقص الأموال,فإذا الجوال يرن,ففزعت وكدت اجن,

فقلت في نفسي خيرا إن شاء الله
فإذا هي ام العيال,فنغمتها مميزة على الجوال,فأجبتها بسرعة,فهي سريعة الدمعة,فإن تأخرت عنها قالت:اعرف انك في دارها,وقد جذبك إعصارها,فتلبسني التهم,وتزيد علي النقم,ولكن الحمد لله,كانت تسأل عن العشاء,ان كنت ارغب في حساء..
تقول ماذا تشتهي؟ومن أي الأكلات تبتغي؟هل تشتهي المطازيز؟ام اطبخ لك كرعان معيز,ام تشتهي القرصان,فأطبخها لك قبل الآذان,
وبدأت تعد اصناف الطعام,ولا تتوقف عن الكلام,ثم قالت,بعد ان هدأت ومالت:
تكلم يارجل,فقد طار مني العقل,لماذا لاتنطق؟؟
ابعد معرفتي زال المنطق؟؟
فتذكرت قول الشاعر:
وأدنو فتقصيني, فابعد طالبـــا
رضاها فتعتد التباعد من ذنبــي
فشكواي تؤذيها وصبري يسوؤها
وتجزع من بعدي وتنفر من قربي
فقلت لها الا تسكتين دقيقة؟وتكونين بي رفيقة,منذ متى وانت تتحدثين؟وبالجوال تهذرين,كل دقيقة محسوبة,وبالفاتورة مكتوبة,والاتصال غالٍ جدا,وما عن الدفع بدا,فبدأت تبكي,ومن كل شيء تشكي,فذَكَرت الماضي والحاضر,وكنت انا الظالم الجائر,
فتحريت ان انال رضاها
فأبت غير جفوة وامتناع
فبقينا قرابة الساعة,نتحاور في السماعة,فما لبثت ان رضيت,ومن البكاء عييت,
قلت لها يازوجتي الحنونة,يا ايها الدرة المكنونة,وبدأت احدثها عن الطعام,حتى تتوقف عن الملام,قلت:
أبعدينا عن اللحمه,فقد تصيبنا بالتخمه,فهي بطيئة الهضم,وترفع نسبة الدهن في الدم,ولا نريد أكلا ثقيلا,حتى لايصبح احدنا عليلا,فقالت لي وجدتها,وهي فعلا ما اردتها,
قلت مالذي ضاع فوجدتيه,وما عندنا شيء في البيت يتيه,هيا اخبريني,وبما وجدت ذكريني,
قالت سأصنع لك بيتزاء جميلة,تشفي من كل علة عليلة,
قلت لها ممتاز,وهذا فعلا ما اعتاز,هيا ياحبيبتي,فإن معدتي مصيبتي,إن ملأتيها رضيت,وإن تركتيها عييت,
قالت لي مع السلامة,وسأكون لك كالحمامة,تأمرني فأرضيك,وتناديني فآتيك,
قلت لها حفظك الله,عن كل شيطان لاه,
وانتظرت في الدكان,وما ان وقت العشاء حان,حتى انطلقت الى الدار,فما وجدت فيه الا الفار,
فناديت باعلى صوتي,حتى قرب من الصراخ موتي,
يازوجتي الحنون,يا ايها الدر المكنون,
فقلت مالها لاتجيب,ولم اختفى عني الحبيب,اهو يمزح؟ام بي يلعب ويمرح؟؟!فبحثت عنها في البيت,عسى ان تجيب وليت,وبحثت عنها في كل ممر,ولم اجد لها أي اثر,
وبعد طول عناء,ومشقة وشقاء,وجدت منها ورقه،وقد لطخت بباقي مرقة,وقد كتبت فيها تقول:((لقد ذهبت مع اختي الى السوق,فابق في البيت ومدد حتى تروق)),
لااله الا الله,اللهم ارحم من عقله تاه,هذه هي النساء,فإنها من شر الكساء,تأخذ منك ولا تعطيك,وتزن عليك ولا ترضيك,,فقلت: طارت البيتزاء,فلا حزن ولا عزاء,
ايها (البيتزاء) قد اتعبتنا
منذ جئت عندنا زاد العنا
انت في (ايطاليا) مملوكة
فحللت مالكة في ارضنا
فبدأت اقلب الصحون,واردد انا لله وانا اليه راجعون,واذا الاواني خالية تقرقع,والامعاء في جوفي تقعقع,
قلت في نفسي مالحيله,وهل لطرد الجوع وسيلة,فزدت في التنقيب,عسى ان اجد لو حليب,فوجدت في اناء عجينه,فوضعت بها يدي فإذا هي كالطينه,آهٍ آه هذه هي عجينة البيتزاء الموعودة,فاكلت منها رفعه,فصارت رقبتي كالضبعه,إذ بعدها لاحراك, ومن الغصة لافكاك,
فبدأت ارفس,ولا اكاد انفس,فكنت في مكاني كالمصروع,وقد ضربتني المرأة بالكوع,فقد كانت معي في السرير,غارقة في النوم والشخير,فقمت كالمفزوع,افكر في النجاة لا الجوع,
واذا هو كابوس مزعج,قد صدَّع الرأس منه ولجلج,
فنظرت اليها وهي تغط في النوم,وأنا اردد لابيتزاء منك بعد اليوم.
تعليقات فيسبوك
5تعليقات بلوجر

5 التعليقات

غير معرف الكاتب


آلله آلله ..~
أكثرِ من روعَه يـآ عمـٍـٍي..
سلمتْ أنَآمـــلك على الكلمات الجميله
ألف شكر وننتظر المزيد من ابداعك
طـــــلآلتي
ابنـة اخيكً...$
امل }..ؤغم الالـَـَم ..^_^
♣..‘‘‘

تعليق

شكرا لك امل ..
مرورك هنا شمعة
وكلماتك روعة
اسعدني كثيرا تواجدك هنا
حفظك ربي
وشكرا لك بحجم هذا الكون الرائع
تحياتي ودعواتي لك

تعليق
احساس أنثى الكاتب

سلمت يداك ياعمي ....
على الكلمات الرائعه ومدى احترامك وتقديرك لزوجتك ((الدره المكنونه))
وننتظر المزيــــد من هذه الكلمات الجميله
التي ابدعتها ...

تعليق
غير معرف الكاتب

حلوه فنان يابو على

تعليق

كرعان معيز . يابوعلي مشتهين مطي زي زات كز زهن بدي اتش ال ولاعليك امر

تعليق

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب