احمد محمد العييدي


د/احمد محمد عبد الكريم العييدي



ان القلوب لأجنــــاد مجنــــدة
فما تعارف منها فهو iiمؤتلفٌ

لله في الارض بالأهواء تعترف
وما تناكر منها فهو iiمختلف


انسان من ذهب ...
ليس بقيمته لأن الذهب لا يساوي شيئا امام نبضة من نبضات قلب هذا الانسان ..!

عرفته في الصبا ايم الصفوف الثانويه ..!

كنت اعرف قبله آخرين .. أزاحهم بخلقه الدافئ على القب .. وسكن مكان الجميع ..!

عرفت بعده كثير .. لكن لم يكن ليزحزحه احد ..!

كان وما زال يتربع على عرش القلب في مكان الاحبة والاصدقاء ..!
يدخل آخرون ويخرجون وهم امامي دائما في واقع الحياة .. بينما هو متواجد في كل لحظة من لحظات الحياة ..وهو في الواقع بعيد عني ..!
كانت لنا ايام ساحرة تصيب القلب زفرات حينما يتذكرها وقد تدمع العينان بين ذكرى واخرى ..!
سنين مرت ونحن لم نتفارق الا للحظات البقاء مع الاهل ..
سمرنا شفاف كقلبه ..
ولهونا ابيض كصفاء نفسه ..!
ومزاحنا طاهر كروحه ..!

حلمه العجيب غلب على كل طبع فيه مع ان اسوأ طباعه كان كأطيب طباع الآخرين..!
كنت اتعلم منه في يوم ما لا اتعلمه في سنه ..!

اتذكره في كل لحظة تمر واغضب فيها في حياتي .. واتساءل كيف كان حليما ..؟؟
احمد العييدي
ذكرياتنا في هرفي بريده .. حينما افتتح في حي الصفراء .. كيف كنا نقضي فيه دقائق ماتعه ..!
ذكرياتنا في المنتزة الشمالي لبريده والذي تمت ازالته ..حاليا والمذاكرة فيه ..لقربه من المعهد الصحي ..!
ذكرياتنا السفر الى ابها مرات عديده .!!
الى الطائئف ..
الى مكه ..
الى الدمام..
الى اماكن اخرى..
الى الرياض لا تعد ولا تحصى ..!
كيف كنا نقضي الوقت الطويل من النهار والليل معاً دون ملل ..!
لست الوحيد الذي كان يفزع اليه عند المسائل الصعبة خصوصا في بعض المواد الدراسية..!
كان بهدوءه يفصل تفصيلا لا يُمل .. ويحلل الاشياء حتى يصل الى تفكيكها وبسطها بسهولة ..
سكننا سوية في الرياض فترة في شقة الانس والعلم ..
حي المروج .. جدول العمل اليومي .. التنظيف .. الطبخ .. غسيل الأواني ..!!
لم يكن هذا الجدول موجودا حينما كنا نسكن مع بعضنا فقط .. لكنه وجد بعد ان سكن معنا لفترة بعض الزملاء حيث لم يكن هناك توازن في عمل المنزل .. ولذلك اضطر الجميع على اتخاذ قرار توزيع العمل بجول منظم وقد نظمه احمد لأن لديه من الخبرة في تنظيم ورديات صيدلية مستشفى الولادة والاطفال ما يكفي لذلك ..!
ذكرياتنا في شقة ( الناقوط) وقد اطلق عليها هذا الاسم الغالي طيب الذكر زميلنا محمد الجمعه الذي يعمل في شركة كهرباء بريده وكان يزورنا كثيرا هناك وهو من اغلى الزملاء وكانت هذه الشقة تختلف عن غيرها ..
كان مكانها المعذر - ليس المعذر مكان قصور الامراء - لكنه المعذر الذي يطلق عليه أم الحمام وقد استأجرناها بعد ضيق وقت في البحث كانت تحتوي على ثلاث غرف وصالة صغيرة ومطبخ ودورتي مياه ..!
كل ذلك كان معطلا لا يستخدم نهائيا .. الا غرفة واحده وذلك بسبب نزو قطرات من الماء في كل كان بالشقة ماعدا غرفة واحده وحمام واحد ..
رغم ان هناك دور ثاني الا ان صرفها وشبكة المياه فيها كانت سيئة الى درجة كبيرة ..
تركنا بقية الشقة وسكنا في تلك الغرفة ..فالماء في كل مكان منها .. لاتكاد ترى ربع متر مربع نظيفا او جافا ..السقف يرسل قطرات الماء بشكل منتظم وكثيف ..
نقط متتابعة .. من اجل ذلك اطلق حبيبنا محمد الجمعه اسم الناقوط على تلك الشقة ..!
ذكرياتي معه في البر .. كنا نخرج للصيد مجبرين او مجاملين مع الزملاء ولا هواية اصلا لدينا لذلك .. فنكثر من الجلوس ..للخدمة تحت ظل الاشجار ..!
ذكرياتنا مع المطبخ ..
لا يمكن ان يتفوق احد على احمد في الطبخ .. التنسيق .. يختفي كل شيء اذا أنزل صحن الارز .. على مائدة الطعام .. ارزه يكتسي بلمعة تختلف تعطيه لذة لا تماثلها لذة ..!
ذات مرة حضر الينا مجموعة من الزملاء الاعزاء .. ومنهم محمد الجمعه .. وفهد الصقعبي وقد توافقت كون فهد الصقعبي في دورة تدريبية في معهد الادارة العامة وحضور محمد الجمعه .. فاحببنا صنع عشاء لهم .. واظن هناك آخرين .. لا تحضرني اسمائهم ..
طبيعي ان احمد سيتولى الطبخ وانا مساعدا له في التنظيف والترتيب ..
زرنا مركز بنده التجاري لاحضار بعض الاغراض .. ثم كان الطبخ من احمد .. لما قرب وقت وضع العشاء .. كان احمد قد لونه بالوان كثيرة احضرها من بنده تجد حبات الارز تجمعها الوان الطيف كلها ولم يكن ذلك ليؤثر على طعمها لكنه صنع رد فعل نفسيه .. حبيباته خضراء وحمراء وصفراء وزرقاء وسوداء وبيضاء ..والوان اخرى ... حقيقة يصيب بالجنون ..
كان الضحك على اعلى درجاته تلك الليلة .. قال حبيبنا فهد الصقعبي:
لا استطيع ان اتلذذ برز اخضر وكان يدقق في المضغ ليتذوق هل هناك فرق ام لا ؟؟
وبدأ يلتقط الارز باللون العادي حبة حبة .. وزاد الضحك ..!
احمد العييدي ..
انسان من ذهب ..
هناك مواقف واشياء قد اعود اليه ... مرة اخرى مادام في العمر بقية ..
فمازال في القلب له بساتين محبة وود ...! ولن تزول بإذن الله
تعليقات فيسبوك
4تعليقات بلوجر

4 التعليقات

احساس أنثى الكاتب

فمازال في القلب له بساتين محبة وود ...!

اللــه يديم عليكم المحبه ...
ويحفظكم من كل عين حسود ...


وننتظر منك المزيــــد ...

تعليق
غير معرف الكاتب

اللـه يديم المحبــةةة ..~
بإنتظـآر جديدكَ..
دمت كمـآانت ولمن احببتَ..!
طــــــلآلي ..^_^
امـل ‘,رغم الالـم..~

تعليق
غير معرف الكاتب

اهنيك يااخي على صداقتك لهذا الانسان الاكثر من رائع واشكرك على هذا الكلام الجميل ووفائك الذي يدل على اخلاقك الرفيعة...

انا قرات كلماتك ومع كل كلمة حسيت اني انا اللي كتبتها لاني اوافقك على رايك ومشاعرك تجاه هذا الانسان الرائع... ومهما كتبت من كلمات لن اوفيه حقه ابدا.

فهو ترك في نفسي بصمة من لمساته الراقية, وعلمني انه ممكن يجتمع في شخص واحد مثل صفاته الكريمة.
من حسن حظي اني تعاملت مع اخوي احمد الخلوق وتعلمت منه كل شي فادني سواء في العمل اوالتعامل, واعتقد ان اي احد يتعرف عليه او يتعامل معة اكيد راح يعزه ويؤثر فيه.. فهو انسان ناجح بكل معنى الكلمة.
ولاني ماقدر اوصف له مشاعري تجاهه وشكري وعميق امتناني. وانا فخورة اني تعرفت على هذا الانسان الطيب , كل اللي استطيع فعله اني ادعو له دائما,, لانه يظل في البال والقلب.
الله يحفظه ويحميه من كل شر ويخليه لاهله واسرته ويرزقه من خيري الدنيا والاخرة .

عذرا على الاطالة لكن احمد يستاهل كل خير ومحبة.
شكرا جزيلا على اتاحة الفرصة لنا للتعبير
دمتم بخير ....

تعليق

اشكر كل من مر من خلال هذه الطريق الرائعة والمزدهرة بالنور والورد والريحان بوجود ها الانسان ..
وخصوصا صاحبة التعليق الثالث التي تهنئي بصداقتي له ..!
فعلا انني استحق التهنئة بأن اصادق مثله..!
احمد مازلت اكرر واقول
انسان من ذهب ..!!
وكل من يعرفه يستحق ان يقام له حفلا للتهنئة وليس بضع كلمات ..
وكل الاصدقاء الذين يعرفونه يكررون معي ذلك .
لكنه في حياتي له اوراق خاصة اتمنى ان اوفق في طرح شيء منها في المستقبل القريب ...
وان كنت كتبت عنه اسطرا قليله هذا لا يعفيني من انا اذكره كثيرا واثني عليه وليس ذلك نبلا كثيرا مني لكنه فرض قرضه علي بطبعه الرائع ..
تقبلوا مودتي

تعليق

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب