قولٌ منير في انفلونزا الخنازير





H1N1

انفلونزا الخنازير ..

ذلك الرعب الذي حل بالعالم وقد اوله كثرين الى انه عقاب من الله تعالى على انتشار المعاصي بين الناس .. وقد يكون ذلك فالله تعالى يعاقب خلقه بما يشاء ..!

لكننا الآن امام وباء لا يمكن ان ينطفيء في الايام القليلة القادمه خصوصا وان النتشار الرهيب له يوحي بخطر كبير .. لكننا لدينا نحن المسلمين ما يجعلنا نطمئن من نواحي عديده :

اولها الامل بالله تعالى والتعلق به ..

الثاني ان ذلك المرض اذا اصاب الانسان فانه مما يضاعف له الاجر والثواب .. كما في الاحاديث الوارده عن الرسول صلى الله عليه وسلم ..

الثالث ان الموت بيد الله ولا يعلم احد اين ومتى سيموت فربما ينجو انسان من انفلوزا الخنازير فتصطدم به سياره في لحظه فيفارق الحياة او يعيش حبيسا في سرير على المستشفى لسنوات عده ..!

الموت هو الموت لا فرق انما الفرق في الخاتمه وما حصل الانسان في موازينه ..!

تعلق كثير من الناس باشياء وهميه وابتعدوا عن الاصل وربما قال بعضهم هذا من (اعقلها وتوكل) .. لكن يجب ان لا نغادر الاصل وهو التوكل على الخالق جل وعلا ..!
يتناقل الناس هذه الايام اخبار اللقاح الذي اشترته وزارة الصحة .. والناس بين مؤيد ومعارض لاستخدامه لابنائهم ..!!

وهنا مشكلة كبيرة ان يكون الامر في معمعة تشارك بها او صنعتها وزارة الصحة نفسها التي ربما يغيب عنها ان اقل الناس ثقافة في هذا العصر ربما ان لديه من العلم ما يتفوق به على طبيب متخصص في الوزارة بسبب الانفتاح العالمي ..!

المعروف ان هناك حروب بين الشركات وسباق كبير .. ولا يعرف بعض الناس ان شركة قد تنتج لقاحا او دواءً لمرض معين ثم تدفع الاخرى ملايين لكي تفسد على الاولى هذا المشروع الذي قامت به . . وذلك بالدفع الى اساتذة جامعيين ومتحدثين رسميين واخصائيي تحاليل وصحفيين واعلاميين وربما لقيادات لكي تتحدث بما يجعل هذا المنتج يتوقف لهدف تسعى له الشركة المنافسه .. وقد يكون انتاج من عندهم مطابق لما انتجته الاولى او حتى تركيبة مسروقة منه ..!!
وقد تدفع الشركة المنتجة كذلك اموالا طائلة الى اناس في قيادات او مراكز او اعلاميين متخصصين او وسائل اعلام كذلك لانجاح هذا المشروع..!

هذه الحروب مستمرة بسن الشركات حتى شركات التكنولوجيا وصناعة السيارات او غيرها ..!

اما بالنسبة للقاح انفلونزا الخنازير الذي وفرته وزارة الصحة سواء بالامر الملكي او بالشراء المباشر فما افسده هو تخبط الوزارة في التصريحات المصاحبه له اضافة الى المعلومات التي تنتشر عبر الانترنت ..!

اما وزارة الصحة فقد ذكرت مرة ان التطعيم يعود لولي الامر( الحكومه ) ان وافق او لم يوافق وهذا اورد الشك لدى الانسان بان هناك امر ما لا تريد الوزارة تحمل مسؤوليته ..!

والثاني ان التطعيم لن يكون الا بموافقة خطية من ولي امر الطلاب في حالى تطعيمهم وهذا ايضا يسبب مزيدا من الخوف لدى الانسان هنا ..!

بالاضافة الى ان الدول الاخرى ( السابقه في العلم ) حتى الآن لم تقر هذا اللقاح او غيره كلقاح رسمي فلم تقم بتطعيم افراد شعبها به ..!
بل ولم تتحدث عنه ..!

ثم ان الذي زرع القلق في نفوس المواطنين هو ازدياد اعداد الاصابة الهائل بهذا المرض ونسبة الوفيات التي حدثت اضافة الى ان هناك من الدول الفقيرة التي لا تصل ميزانيات وزارة الصحة لديها الى جزء من ميزانية وزارة الصحة لدينا ..!

واخيرا هو المجلس الاستشاري العالمي لوزارة الصحة ( صحيفة الرياض ) وهو بحد ذاته خطوة جبارة في الاتجاه الصحيح لكن لماذا اقتصر هذا المجلس على كندا وامريكا ولم يتجه الى اوربا فألمانيا مثلا معروفة بتقدمها الطبي ولم تحدث لديها حالة وفاة واحده وكذلك فرنسا وغيرها من الدول.. ورغم هذه النقطة الا ان هذه الخطوة ننتظر ان يتبعها اكبر منها بالاستعانة كذلك بالخبرات الاجنبية المميزة لإدارة بعض المستشفيات التي تقودها ادارات تعمل الى الخلف اكثر منها الى الامام ..!



اما القول فلننظر هل تستخدم الدول الاخرى الكبيرة هذا اللقاح ام لا ..؟؟فكل لقاح انتج في العالم جرت عليه ابحاث كثيرة قبل ان يعتمد تمتد الى سنوات وهذا في اشهر قليلة ..وحتى الآن لم يعتمد في دول سابقة في العلم ..!!


دمتم بخير
تعليقات فيسبوك
2تعليقات بلوجر

2 التعليقات

غير معرف الكاتب

hello... hapi blogging... have a nice day! just visiting here....

تعليق
احساس أنثى الكاتب

الله يحمينا من هذل المرض ويحمي اخواننا المسلمين؟؟؟

شكرآ على الطرح الرائع...

تعليق

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب