رحلتي مع الكتب..!




بداية لست ممن يقرؤون الكتب بكثرة الى درجة انني مررت على كل ماكتب ونزل في هذا الكون من كتب ..رغم انني لا اظن ان هناك من قرأ كل شيء ...!هناك اناس يقرؤون فعلا كثيرا لكن قراءتهم هذه لهدف ما وخصوصا الطلاب او طلاب العلم الشرعي بشكل دقيق فهم يكثرون الاطلاع في الكتب من اجل كشف او البحث عن مسألة ما ..!في سنوات عمري مررت على انواع من الكتب ولست مدفوعا اليها بل برغبتي واختياري ..وعلى ما اظن ان الذي يقرأ مختارا افضل من الذي يقرأ مدفوعا فقراءة الاول تكون مع ميول النفس للقراءة ورغبتها وهذا يجعل قراءتها اقرب الى القلب من الاخرى التي قد دفعت اما لمصلحة او لأمتحان او لهدف آخر ..!كانت بدايتي مع الكتب بداية تختلف عن الآخرين حيث انني بقيت فترة من حياتي اقرأ ربما ما يتجاوز الخمس عشرة ساعة يوميا وفي بع الايام اذكر انها تجاوزت الى العشرين ساعة وربما اكثر ..
ومن ذلك حينما احضر لي احد الزملاء كتابا كان ممنوعا واعتقد انه الى الآن ما زال ممنوعا من الاسواق وهو كتاب سنوات الغليان للكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل ..وكان صديق قد استعاره من صديق له يعمل في الجمارك بعد ان تمت مصادرته من احد المسافرين الذي كان ينوي ادخاله الى البلاد ..
احضره صديقي لي يوم الاربعاء بعد العصر وقال :
يجب ان تعيده لي آخر الجمعه حتى اعيده الى المكتب دون شعور الآخرين بذلك ..
فبقيت مع الكتاب كل الوقت حيث كانت صفحاته تقارب الالف صفحه منها قرابة 200 مليئة بالصور والوثائق ..
لم اترك منه حرفا واحدا الا قرأته خلال اليومين وكنت انام وهو بين يدي وعلى صدري حتى أنهيته ..
ليس هذا الكتاب هو الوحيد بل هو مثال على قراءة العاشق ..!!
كانت بدايتي مع الكتب بعد كتب الدراسة النظاميه دون توجيه من احد ..
عشقت الكتب بسبب الامام ابن القيم الجوزيه الذي سحرني صدفة بفلسفته الرائعة في التوجيه والطرح والتقديم وشرح كل كلمة كان يتخيل ان القاريء لن يفهما ..
او كتاب وقع بين يدي هو كتاب الفوائد ..
اشتريته من مكتبة بعد ان تصفحته فوجدت فيه فائدة جذبتني اليه سابين بالتفصيل كل شيء عنه وعن ما بعده عند ذكره ..!بدأت بعد هذا الكتاب اجلب كتب ابن القيم الجوزيه فازداد اعجابي به كثيرا فقرأت زاد المعاد في هدي خير العباد.. والروح .. وحادي الارواح ..والجواب .. وغيرها من كتبه .. ثم بدأت اتوسع حتى انني ذات مرة رأيت كتابا لأبن الجوزي فذهلت قلت كيف المطابع تخطيء باسم ابن القيم الجوزيه علمت بعدها انهما يختلفان فجلبت كتب الآخر ابن الجوزي وقرأتها وزدت في التوسع في القراءة حتى وصلت الى السياسه والروايات بانواعها والشعر والعلوم بانواعها التي سأشير الي بعض كمه ان كان في العمر بقيه .. مازلت احب ليل الشتاء .. لأن القراءة فيه اطول وليله اكثر سكونا من غيره واجمل ..
سأعرض في القادم كتاب الفوائد لابن القيم الجوزيه ..

تعليقات فيسبوك
3تعليقات بلوجر

3 التعليقات

جميل جميل < ظاهر اتعرف احدآ يوصل لي الكتاب الممنوع الذي قرأته وقد اعيده الى المكتب ايظآ :D






















دعابة لااكثر ..
القراءه امر جميل صدقآ وتستهويني كتب الشعر اكثر من غيرها
سلمت يداك وبأنتظار كتاب الفوائد يارفيق ..
احترامي

تعليق

اهلا بك عزيزتي متهورة بلطف
شكرا لتعليقك النبيل وكدت ارسل لك رابط الكتاب ..:)
لولا انني نزلت الى الاسفل ..!
عموما هي ليست دعاية للكتاب بل كان ذلك من حب الاطلاع في تلك الايام وهو مجرد مثال فقط بعدها لا انصح احدا ابدا ممن يتطرق الحديث امامهم للسياسة واحوالها بل ولا انصح ابدا بقراءة كتب محمد حسنين هيكل وقد بنيت هذه النتيجة بعد قراءة الكتاب المذكور وكتاب الانفجار ايضا وهو بنفس الحجم تقريبا .. واتضح لي من خلال قراءة بعض مقالاته انه انسان مدلس يزيد في الاخبار والملومات العصريه بمزاجية وايضا ناصري الى درجة الجنون بل ربما وصل الى درجة التقديس لجمال عبد الناصر ..
سأتطرق باذن الله للكتاب ان بقي في العمر فسحة ..!!

لك كل الشكر وكتب الشعر لي معها رحلات كثيرة ..
دمت كما تحبين وفي حفظ الرحمن ومزيدا من الدعوات لكِ

تعليق
غير معرف الكاتب

فعلاً أالكتاب هو الصديق وهو خير جليس في الزمان وليس ظلماً للنفس والعقل أشد من حرمانها للذة الكتاب والتمتع بقضاء أجمل الأوقات بين دفات صفحاته العذبه وليس هناك أيسر من أن يقتني المرء كتاباً يغوص في أعماق كلماته ويعنى في روافد معانيه فلا الكتاب يظلم صاحبه ولا صاحبه قادراً على افتقاده وهو مؤنس وشاغل بالخير صارف عن الشر دال على طريق الصلاح قاطع لصحبة الأشرار ، }}
شكرآ الف على هذا الموضوع الممُيز ..,
يسعد لي ايامك ولاهنت ..!
امل رغم الالم } :)

تعليق

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب