نوع من ظلم المرأة

يؤلمني كثيرا ذلك الظلم الذي يقع على النساء في المحاكم ومشكلته انه ليس من الرجال الاقارب لكنه من القضاة انفسهم ..!
اتذكر كثيرا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( قاضيان في النار وقاض في الجنه ) وقد يكون هذا الظلم هو من اسباب الحكمم على المسبق من الرسول صلى الله عليه وسلم على القضاة بانهم الى النار ,

قلة جدا من النساء المعلقات من ازواجهن او المضدهدات من اقاربهن يتقدمن على ستحياء الى المحاكم لأن مجتمعنا يعاني من مرض اسمه المرأة وليس هذا المرض مرض العشق او الحب الذي يؤثر على الرجل لكنه مرض تقدم المرأة الى محاكمة او الى الشرطه او الى اي جهة تنفيذية لتطالب بحقها من زوجها المجرم او الظالم او الاخ المتسلط او الاب العاق ,

يكفي ما يصلها من اقاربها والمحيطين بها انها امرأة تقدمت للمحكمة لتحاكم زوجها وكأنها اقدمت على جريمة مع ان الجريمة مرتكبة من الزوج مثلا او الاخ او حتى الاب .. !
تكفي هذه النظرة لتكون نظرة قاتلة او حتى نظرة تحطيم تعلق حياة المرأة بالجحيم الذي تعيشه ..!

المشكلة الآن ليس في المجتمع فالمجتمع ثقافات متعدده ومختلفة ولا يقاس عليها لكنه يقتل شعور النساء ويجعل دورهن فقط الخضوع والقبول والدونية وقبول الاتقار ..!

المشكلة هي حينما تتقدم المرأة الى المحكمة ويقف القاضي حجر عثرة في طريق خلاصها ..!
فكثيرا ما نشاهد او نسمع عن نساء يتقدم للخلع من ازواجهن الذين يشربون الخمر او يضربونهن او لا يصلون ومتسلطين والادلة واضحة وضوع العين وفضيلة القاضي يضل يؤجل في قضية الفصل اشهرا وسنوات وهو يجلس في بيته مستقرا وفي عمله براحة تامه وهذه المرأة هي التي تعاني وتكابد من اجل البقاء والعيش في سلام وتنتظر وتنتظر مع الظلم الجبروت والطغيان من الرجل الاسد سواء الاخ او الاب او الزوج ..
الى ان يحين موعد الجلسة ثم يؤجل مرة ثانيه وثالثة ورابعة .. وكل ذلك بحجة عسى ان تصلح الاحوال وهي ربما تتأزم وتزيد وتصل الى درجة المرض النفسي ..!

غير ذلك قضايا المواريث والقصر فيها الذين يسألون الناس مما عندهم ولهم في ميراث مورثهم ما يجعلهم من اغنى اغنياء الارض ربما لكن هناك من يتعنت من الورثة فيقف كل شيء لسنوات دون الحصول على حكم قضائي ينهي كل شيء ويقضي على الفتن ..!

اعتقد ان مثل هذا الفكر القضائي يجب ان ينتهي اما بالتدريب على المرونه والخلاص من الامور والسرعة وحتى من التجرد من بعض الفكر الذي يجعل القاضي يتردد في اصدار الاحكام او حتى باستبدال القضاة الذين يميلون الى مثل هذا ..!

ربما ان في تقنين القضاء شيء من الحلول ... لكن يبقى المفتاح هو تغيير العقول..!



لهن الله ..
تعليقات فيسبوك
3تعليقات بلوجر

3 التعليقات

غير معرف الكاتب

يمُهل ولآيهمل ..|
كل"ن" سَـ يلقَى ما عمل ..~
اللـه لهـ"ن"..|~
موضوع جميل ً.
يسعد لي ايامك
ولاهنت ..~
امل ^_^

تعليق
غير معرف الكاتب

:( ..
كلماااتك عورتك قلبي
لهن الله لهن الله لهن الله
,’
الهنوف

تعليق

امل والهنوف
شكرا لزيارتك..
وآمل لكن حياة هانئة هادئة في ظل هذا العالم الموحش
دعواتي لكن

تعليق

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب