شرود

شرود
لو ابتعدت عن هنا وهناك سأعود بإذن الله تعالى ....
ربما هي شذرات تجاوز الاربعين ..!!

ولم أنسى قوله تعالى (حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ..)
وهذا الشرود لا يتنافى معه فهو فقط عن فائض الوقت الذي يوجد لدي , وربما لدى غيري من الكثيرين ممن يستخسرون ان ينقضي العمر بلا حصيلة وقد يكون اكثره عند من لا يكترثون فيه ولا يهتمون لفقده في أي شيء وربما انفقوه او اضاعوه على الاصح بما ينافي الفطرة او ينافي ما خلقوا من اجله..!

منذ فترة ليست بالبعيدة ,أصبت بنوع من الخمول الفكري .. سواء للمطالعة او للإنتاج الذي هو أصلا قليل ومصاب بالخمول بل وبالضعف فالاشياء غالبا نسبة وتناسب , على قدر ما تأخذ تعطي ..!
في رأيي قبل ان اخوض في الموضع ان الفكر كما قالوا كل اناء بما فيه ينضح .. والنضح هنا هو دفع الزيادة الى الخارج والزيادة لن تكون الا من المحصول والمحصول لن يكون ناضجا الا من طيب نوع البذر ...!فما يوضع في الفكر ينتج منه اطيبه فالله تعالى قد وهب الانسان نعمة صناعة الحكمة وروعة الانتقاء فكلما اكثر الانسان من الجمع كلما احسن الانتقاء على شرط ان تكون الاصول موجوده وهي اعمدة الحياة الروحية والا لتشتت الفكر واثر على العقل وقاد معه السلوك وظهر اثره على البدن ثم شاهده الناس وانكشف للجميع ..انه يعاني من الخلل ..!

اعود ..كنت سابقا اقرأ بنهم وبتنوع وتقريبا كل كتاب يقع بين يدي اقرأه ربما اكثر من مرة ..!
وكان الفكر أحيانا ينزف شيئا مما يعكسه هذا التنوع .. لكنني توقفت عن كل شيء ولا ادري ما هو السبب بالتحديد , ربما انه الملل ..!!
ولا ادري هل هناك مثلي ام انني اعاني من خلل نفسي او تعب ونصب من هذه الحياة ..!

كثيرا ما أتساءل عن الوقت الذي يمضي من عمري بلا تحديد هوية ..!!

هذا التساؤل كان يقلقني بشكل كبير خصوصا وان الوقت لا يتوقف ليعطي فرصة للتفكير في الاشياء المحيطة ...!

أتساءل عن كيفية الاستمتاع وتذوق لذة الحياة في كل ثانية منها .. !!
اشاهد بعض الزملاء الذين يمتلكون استراحات ويعيشون وقتهم كله في العمل في هذه الاستراحة وأقول:
هم يستمتعون بهذا لكن ما هي النهاية التي سيحصلون عليها ..؟؟
وهل يمكن ان استمتع لو عملت مثل ما عملوا ..؟؟
لا اجد اجابة ..! ولا اظن انني سأحصل على نفس اللذة التي يشعرونها لو عملت مثلهم لأنني لم اقتنع اصلا بمثل هذه الفكرة ,خصوصا وانا اعرف انهم لا يسعون من خلالها الى الكسب المادي .. فهم قد اشتروها كما يعبرون عن ذلك لقضاء الوقت !! وهذا هو المحك الذي لا اريده, ان تذهب الدقائق بلا شيء..!
أشاهد آخرين يقضون كثيرا من أوقاتهم في ( البر) الخلاء .. ويستمتعون في ذلك .. ولا ادري كيف يجدون اللذة في هذا ..؟؟
ربما هي وقتيه كالذي يأكل يحس بلذة الاكل لكن بعدها لا فرق بين من أكل ألذ انواع اللحم ومن اكل خبزا يابسا فكلهم يحسون بالشبع ...!
وهل هذا هو السبيل الجميل لأنفاق الوقت وقضاء دقائق العمر ..؟؟
هناك من يعيشون الثواني في السعي للكسب المادي وهذا في نظري طريق لا ينتهي ..! ولماذا يكون ذلك وقد حصل على ما يكفيه وربما ما يكفي ولده واحفاده ويقول ليطمئن قلبي ..!! وكأنه قد اوكل بكافة الخلق ونسي ان هناك من يكفيهم وقد يزيل عنه كل ما جمع له ولهم بلمحة..!
لا أحب هذا النوع ولا اسعى لأكون مثلهم عموما ..لأن الله هو من تكفل بالرزق خصوصا لمن يعيشون في شقاء لبناء مادي لأبنائهم وأحفادهم وهم يعيشون في حرمان ..!
هناك امثلة كثيرة في هذا الكون الواسع لكنني اكتفيت بما في اطراف الفكر .
أعود كثيرا الى نفسي وأخوض معها نقاشات قوية في كيفية قضاء الوقت ..
اكثر شيء استمتع به هو قراءة الكتب ..!
لكن لو سألت وما الحصيلة ..؟؟
ان أتحدث في كل مكان او مجال ..!
ان اكون على علم بأشياء كثيرة ...!!
او تكون لدي ثقافة متنوعة ...!!
ثم ماذا ..؟؟؟
لم اجد اجابة ترضيني ..!!
فأنا ارى كثيرا من المثقفين يعيشون تخبطا لا ادري ما أصله هل هي الثقافة او نوع الثقافه .!!
لكن الذين لا يحضون بأي ثقافة هم من يستمتعون بأوقاتهم بلذة أكثر ولا يدركون معنى الوقت وذهابه وانتهاء العمر ..!
أجد هذا رائع أحيانا ..!
لأنني ارى انهم يستمتعون بكل ثانية من أعمارهم دون النظر والتدقيق في الأشياء او الأوقات او حتى حساب الثواني التي تمر عليهم من أعمارهم ..!!
كثيرا ما أساعد أمثالهم في حل بعض مشاكلهم او معضلات الحياة التي تمر عليهم ..كما انهم يساعدونني بمنحي فرصة مساعدتهم لكن مع الفرق في النسبة ..!!
وهنا .. هم يستمتعون .. بحياتهم والآخرين هم من يشقون لهم وبهم ..!
مؤكدٌ ان ابتغاء الاجر والثواب من الله هو الهدف لكن .. الا يمضي العمر مع ذلك ..!
لا أنسى ان اشير الى هدف الانسان الذي يسعى اليه في هذه الحياة هو رضا الله تعالى .. ودخول الجنه والسعي لهذا الهدف هو الطريق الصحيح ..!
لكن ليس كل الوقت عمل لذلك ..!!

تساؤلات وعلامات استفهام ..!!
واستشارات ..!

كان بعدها القرار ....!!
القرار ..!
قريبا.......


تعليقات فيسبوك
3تعليقات بلوجر

3 التعليقات

الله يعدي هالفتره على خير .. ودائمآ حافظ على الأذكار .. وقراءة القرآن ..

وان شاء الله نشوف تألق الظاهر كماعهدناه ..



كل الوٍد

تعليق

شكرا لتواجدك المستمر الغاليه متهورة بلطف ..
كما انتي رائعة تتفقدين الجميع
شكرا لنقاء قلبك


دعواتي لك وصحة دائمة

تعليق
غير معرف الكاتب

يا ابو علي
السلام عليكم
فلسفة ليست غريبة منك وهي تصيب الكثيرين خصوصا من بلغوا من العقل عتيا لكن الزم كتاب الله والصحيح انني قريب منك في التفكير لكن لا استطيع التعبير
سأنتظر ما تفكر فيه

تحياتي لك
اخوك ابو محمد

تعليق

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب