رسالة الى قسيس..


حينما كتبت موضوع قسيس بيننا ذكرت فيه انني ارسلت الى ذلك القسيس رساله انشرها الآن بين يديكم والخبر الهام ولله الحمد ان ذلك القسيس لم يعدرسل لي او لأحد ممن حولي من العاملين بعد هذه الرسالة ولا اعلم اهو جبن منه او ان الله هداه الى الحق وهذا ما ادعو الله ان يكون هو الذي كان .. عموما هذه هي رسالتي له ...
تحية لك ايها القسيس :
لقد وصلني خطابكم الذي هو بعنوان البرنامج الديني الإذاعي في الكنيسة المسيحية والذي تخبرون به عن إرسال كتاب الحق والحياة وكذلك المحطات الإذاعية التابعة للكنيسة.
ولقد استقبلت كتابكم بعجب كبير مما شدني لقراءته والاستمتاع بما فيه وأثار عزيمتي على الكتابة لكم برأيي حوله وحول محتواه وما تدعون اليه ,
لعل هذا الكتاب يصلكم فتقرؤوه لتستفيدوا مما فيه,
إن تعجبي ليس مما فيه أو من صيغة الكتاب أو جماله وان يحتوي على عبارات مميزه وصادقة,ولكن تعجبي يدور حول أساس حياة الإنسان , حول العقل الذي هو نعمة منّ الله بها عليه وميزه بها عن غيره من الكائنات .
إن ما اكتبه لكم ليس إهانه أو تجريح ولكنه مقدمه لحقيقة سأطرحها عليكم ولكني
أحملكم أمانه أجعلها في نفسكم وهي ميزان لكم أمام ضميركم فإن قمتم بها فهي تدل على حسن أمانتكم وإن لم تقوموا بها فأحيلوها الى غيركم من هو اهل لها إن أمانتي هي أن تطلع على كتابي هذا وتحيله إلى غيرك ليطلع عليه وغيرك كذلك يحيله إلى غيره ليتمكن الجميع من القراءة و الاستفادة والحكم .
وأرجوا أن لا تحكم العواطف أو العصبية لما سأكتب لكم بل أريد العقل والعقل
فقط هو ما يحكم بما سأكتب لا عاطفة ولا عصبية أو تحزب بل حكم عقل وعاقل
وقراءة متأنية ومتدبرة لكل كلمة وليس قراءة نقاط وتجاوز غيرها ,قراءة كل
كلمة بهذا الكتاب ,إن الهوى في الإنسان وإتباعه يتحكم بعقله وبعواطفه وبحياته
أحيانا ,ولكن درجة تحكمه ليست طويلة لتمتد العمر كله ولكنها لفترة محدودة وربما
لساعات أو دقائق فقط وكذلك العصبية لشيء ما قد تكون, وقد تقود الإنسان
بغياب عقله إلى اعتقاد ذلك الشيء مهما كان ولكن هذه العصبية لا تدوم فهي
كالهوى قد تبقى لسنين وأيام أو ساعات (( وربما حينما يخلو الإنسان مع نفسه
ويحكم عقله يجد أن هواه وعصبيته قد اعتقدت شيئا خاطئاً فيعود إلى الحق حينما
يكون محقا مع نفسه صادقا لا يجادل في ذلك هواه أو عصبيته أو من يحيط
به ))
وهذا هو الإنسان الحق العادل مع نفسه الصادق معها والجدير بأن يتصف بكل
صفه سامية وجميله .
إن ما أدور حوله في كلامي السابق هو أن يسأل الإنسان نفسه عن عقله هل هو
موجود ويتحكم هو بالإنسان أم أن الهوى والعصبية او حتى حب المال قد طغت عليه وأزالته للتحكم بالإنسان وقيادته دون إرادة منه أو تفكير؟
بعد هذا السؤال إذا كانت الإجابة صادقه مع النفس حقيقية فستثبت وجود العقل
وتنفي كل هوى أو عصبيه وهذا هو ما أريد , أريد البحث عن العقل .
بعد هذا السؤال والإجابة عليه هناك سؤال آخر وهو المهم , فإذا كان إجابة السؤال الأول صادقه فستكون إجابة السؤال الثاني صادقه كذلك وحق ,وإذا كانت إجابة السؤال الأول غير صادقه ومبهمة أو كاذبة وهذا لا يمكن فهو , تضليل للنفس وزيف عليها وتغرير بها وكذب ايضا على الآخرين والعالم المحيط فلا داعي لقراءة السؤال الثاني فإنه بالتأكيد ستكون الإجابة عنه مزيفه وكاذبة بكل معنى لهذه الكلمة .
إن الإجابة عن السؤال الثاني ستكون نقطة فصل في هذا الأمر فيجب على الإنسان أن يحزن إذا أجاب بجواب لا يتبع هواه أو عصبيته فأساس الحياة الصدق مع النفس .
أن سؤالي الثاني محزنا لمن يعتقد ما تعتقدون ولكنه على العكس لمن يصدق مع
نفسه وهذا هو المطلوب .
إنكم تقومون بالتبشير والتنصير وترسلون المطبوعات وتخسرون الأموال إتباعا
لهواكم وعصبيتكم ,لا صحة لمعتقدكم وقناعتكم بما تقومون فيه وتبذلونه ,
وسؤالي هل ما تدعون إليه انتم ومن هم على معتقدكم ودينكم صحيحا أم لا ؟
إن الإجابة على هذا السؤال لا تحتمل أكثر من نعم أو لا ولكن :-
أولاً :- إن قلتم لا فقد صدقتم في ذلك ولكنكم تعيشون في زيف طيلة حياتكم وكيف لمن يعيش في زيف ان يُصدق ويؤخذ منه,ومع ذلك تكونون قد أضللتم كثيراً من الناس غيركم ويجب عليكم البحث عن الحق وهو ما سأبينه لكم في نهاية كتابي هذا وعليكم تبيانه لغيركم.
ثانيا:- إن قلتم لا ندري أو تهربتم بالبحث عن مخرج من هذا السؤال بتضليل النفس
فهذا هو الضلال والكذب على النفس بأن تعملون مالا تعلمون وتسيرون وتقادون على كذب وضياع إلا ان كان هناك اهداف مادية من ذلك تقودون بها هذا للكسب من الاتباع وزيادة الدخل , وانتم بذلك مقلدين لغيركم على غير هدى وهذه أقوال من صفات الأنعام والبهائم بأن تسير على ما رُسم لها دون علم بالنتيجة والمضمون ودون استخدام للعقل والتفكير .
ثالثاً:- وإن قلتم نعم فقد كذبتم على نفسكم وكذبتم بالإجابة وكذبتم على من حولكم
لأنكم تعلمون أكثر من غيركم ما تم من تحريف أو نسخ في كتبكم سواءً العهدين
القديم أو الجديد أو التناقص الموجود بين كتبكم وأسفاركم وحتى بينكم انتم ايها القسس وهذا من باب التذكير وهو ما أطلب تحكيم عقلكم لا تحكيم هواكم وعصبيتكم ,
وسأذكركم به وأنتم تعلمونه أكثر مني أننا لو نظرنا إلى الأناجيل الأربعة :-
(( أنجيل متى – أنجيل مرقص – أنجيل حنا – أنجيل لوقا )) لوجدنا أنها ليست
من إملاء المسيح عليه السلام مباشرة وأن كاتبيها ليسو على مستوى من الأهلية
ليكونوا علماء دين كما أن أصولها ضائعة ولا تحمل أقل ما توجبه شروط النقل والتدوين الصادق التي يستلزمها كتاب سماوي ديني فأين العقل من هذا ؟
ولا تنسى :- (( للتذكير )) بولس (( شاول )) ذلك اليهودي الذي حطم الاتجاهات
الصحيحة للمسيحية بأن ادخل فكرة التثليث وقال بإلوهية المسيح وأبتكر خرافة
العشاء الرباني وغفران الذنوب وكل ذلك أستمده من الفلسفات الإغريقية والوثنية .
ولا تنسى :- أن الهندوسية فيها تثليث وأقانيم وصلب للتكفير عن الخطية وزهد
ورهبانية وتخلص من المال للدخول في عالم ملكوت السموات والأرض ووجود
ثلاث أسماء للآلة وهي :-
الحافظ ((فشنو)) والموجد (( براهما )) والملك (( سيفا )) وكل ذلك أنتقل إلى
النصرانية بعد تحريفها .
ولا تنسى :- ديانة - فتراس – التي كانت موجودة في بلاد فارس قبل الميلاد
بحوالي ستة قرون والتي تتضمن تعاليمها قصة مثل قصة العشاء الرباني وقد
اقتبست منها .
ولا تنسى :- عقيدة البابليين القديمة الموجود بها محاكمه لبعل اله الشمس تماثل
و تطابق محاكمه المسيح عليه السلام .
ولا تنسى :- أفلوطين – المتوفى سنة 270م و الذي تتملذ قي الإسكندرية ورحل إلى
فارس والهند وعاد بعدها بأفكار من الفلسفة الشرقية وألوان الثقافات ووضع أساسا
للتثليث بقوله :- أن المنشئ هو الله والعقل هذا الابن والروح هو روح القدس .
ولو استعرضت التداخلات التي حدثت في كتب العهدين لما اكتفيت برف كامل
من الورق لملئها من ذلك ولكن القليل يكفي للتذكير والإثبات وهنا يرد بخاطري
سؤال هو :-
أين العقل الذي يعلم كل هذه التداخلات والتدخلات والاختلافات و التحريفات
ولا يفكر ؟
أين هو وهو يعلم أن كل ذلك من صنع الإنسان نفسه وأنه ليس كلام
الله والتحريف مثبت؟؟
ومن أدلته مثلا :-
ماسأورده هي أمثله فقط وإلا هناك الكثير من هذه التحريفات والاختلافات في
الأسفار :-
أولاً:- إنجيل (( برنابا )) والذي قد خالف جميع الأناجيل في منهجه ومضمونه
لماذا يحاربه النصارى في كل وقت وكل مكان ولماذا قد خالف الكتب الأخرى
والإجابة معروفه لأنه هو الأقرب إلى الحق وهو الذي يثبت عنده أن :-
ا- الله عنده هو رب العالمين خالق السماوات .
ب- أن الذبيح من أبناء إبراهيم هو إسماعيل لا إسحاق .
ج- أنه يبشر بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم .
د- أنه لا يقول بصلب المسيح بل يؤكد على أن الله قد ألقى الشبه على يهودا الأسخريوطي .
هـ- وهو المهم أنه يعتبر عيسى نبيا لا أكثر .
وهذا شيء يجعل الانسان يستغرب وبقوة من دين يحذف منه ويستبعد بل ويحارب كتاب من كتبه وهو انجيل من الاناجيل كان اساس من اسس الديانه ,وهذا يوحي بأن هناك امر ما يُخفى عن الجميع او انه مكابرة وعناد وتبع للنفس والهوى ..والضلال والعصبية والتحزب او للكسب المادي البحت من خلف هذا الطريق ...!!!
ثانياً :- لو نظرنا إلى الكتاب المسمى (( بالعهد الجديد )):-
لماذا يفتتح بعبارة "طبقاً لـ ... "؟?"..according to "...؟؟؟؟
لماذا كل أنجيل يبدأ بهذه العبارة ؟؟
لأنه من الأربعة ألاف مخطوطة لا يوجد أي نسخه واحده منها وهي التي موضع
المباهاة والتفاخر تحمل أسم مؤلفها أو توقيعه حتى أن الدليل الذي بداخلها يبرهن
على أن القديس ((متى)) ليس هو مؤلف الإنجيل الأول من العهد الجديد الذي يحمل
أسمه )) وفيما يسوع مجتاز من هنا رأى أنسانا جالساً عند مكان الجباية اسمه متى
فقال له أتبعني . فقام وتبعه متى )) ( متى 9:9 ) وهذه لا تحتاج إلى ذكاء خارق
ليستنتج أن ضمير الغائب ( رأى هو ) وكذلك بالنسبة إلى متى ( مقام هو ) يدل
على أنه ليس يسوع وليس متى مؤلف هذا الكتاب (الإنجيل) بل هو شخص ثالث دون ما أرى او حتى ألف رواية اصبحت انجيل مع الزمن ..!!
وما نسمع فهي مدونات إخباريه شائعة . !!
وإذا لم نقدر أن نعزي هذا الإنجيل وتنسبه إلى الحواري متى فكيف نذعن له ونقبله على أنه كلام الله ؟؟!!!!
وهذا من ابرز كلام رجال الكنيسة الانجيليكانية البريطانية وهو ج – ب – فليبسJ.B.Philips وهو موظف بالكنيسة الانجيليكانية يتقاضى راتبا من ابروشتيه بكاتدرال تشيستر بانجلترا Chic ester Cathcdral England
ثالثا:- أرجع إلى مجله شهود يهوه المسماة ( أفيقوا – Awaro ) في عددها الصادرفي 8 سبتمبر 1957م والخبر الفضيع الذي نشرته بقولها ( خمسين ألف خطأ في
الكتاب المقدس ) فهل ينسب هذا الكتاب إلى الله ؟؟؟ وهو مليء بهذه الاخطاء..!!؟؟؟
اعرف أنك ستقول أزيلت معظم هذه الأخطاء فإذا أزيلت فكم خطأ بقي منها ؟
وإذا أزيلت فهل تنسب إلى الله ومن أزالها كاتبها أم الله ؟؟
وهنا يأتي السؤال : أين العقل لمن يؤمن بهذا الكتاب ؟؟
رابعاً :- لو نظرنا إلى الكتاب المقدس وطبعاته لوجدنا انه في كل حين يخرج إلينا طبعه جديدة ومنقحة . فمثلاً منذ طبعة الملك جيمس عام 1611م كم من التنقيح حصل للكتاب المقدس من خلال الطبعات التي تليه ؟
انه كثيرٌ جداً ولا تستطيع إنكاره .
فلا تستغرب أن يتبدل الكتاب المقدس الذي تؤمن به الآن كلياً بعد مئة أو مئتي من الآن من خلال ما سيتم من تنقيحات جديدة..كيف تؤمن باشياء تتبدل وتتغير طبقا لأهواء اخرين على انها من كلام الله ..؟؟؟
ولا تدري كم تبدل هذا الكتاب من مره منذ رفع المسيح عليه السلام .!
وهنا يأتي السؤال : أين العقل لمن يؤمن بهذا الكتاب ؟؟
كل ذلك من خارج الكتاب المقدس ولم ندخل بداخله ولا نريد الدخول بداخله فهو مليء بالأخطاء والتداخلات والتحريفات وغيرها وأنت تعلمها أكثر منا ومع ذلك أنت تؤمن بها , وإيمانك هذا لو فكرت به بعقلك لوجدته إتباعاً لهوى أو عصبيه و مكابرة وعناد, وللدخول بداخل الكتاب فإني أدلك على كتاب يغنيك كثيراً في ذلك وهو كتاب إظهار الحق للشيخ رحمة الله الهندي وهو موجود وإذا لم تجده ورغبته اكتب إلي و أرسله إليك دون مقابل.
بعد كل ما سبق ألا نتساءل عن حقيقة وهي :
كيف يؤمن إنسان عاقل مدرك ومتزن بكتاب محرف ومبدل ومكذوب فيتخذه منهج له ؟؟
مع كل ما سبق فنحن المسلمون نؤمن بعيسى عليه السلام ورسالته وأنه من أولي العزم من
الرسل ونؤمن برسل الله وأنبيائه كلهم من نوح عليه السلام حتى نبينا محمد صلى الله عليه
وسلم خاتم الرسل ونؤمن بكتب الله التي نزلت على رسله نؤمن بالتوراة والإنجيل والزبور
ولكن ليست الموجودة الآن التي بين يديكم والمحرفة والمبدلة والتي مازالت قابلة للتبديل حتى الآن , لكننا نؤمن بالتي أنزلت على رسل الله ,
ونؤمن بدعوة الرسل وهي دعوة التوحيد أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له وان محمد عبده
ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ونؤمن بأن دين الإسلام هو الدين
الحقيقي والذي أنعم الله علينا به .
وأن القرآن كلام الله وما يميزه عن غيره من الكتب التي نزلت أن الله سبحانه وتعالى قد تعهد
بحفظه من التغيير والتحريف وأن القرآن محكم البيان ظاهر البرهان ومحفوظ من الزيادة والنقصان .
وأنا هنا لا أريد أن أبحث مقارنه الأديان ولكن أريد أن أبين لكم الحق وأظهره لكم وأخبركم أن الدين الإسلامي والعقيدة الإسلامية شامله لكل أمر يخص الإنسان فمن شمول العقيدة الإسلامية توجيه الإنسان في كل أموره الحياتية التي تجري في كل يوم في عبادته وفي معاملته ومعاملاته وأكله وشربه ونومه ومشيه ولبسه وجلوسه ومخالطته للناس الآخرين في توجهه وتدله إلى أعلى أنواع الكرامة لبني البشر وترشيده إلى أعلى مكارم الأخلاق وفوق ذلك كله فهي ترشده إلى طريق الجنة إلى السراط المستقيم والذي لا يناله إلا من يهديه الله إليه من البشر .
والشريعة الإسلامية قد نظمت حياة الإنسان كلها وحفظت حقوقه الدينية والدنيوية وحفظت
له حريته وماله ونفسه ودمه فهي كما قلت تنظيم محكم لجميع أمور الإنسان حتى عند النوم للرجل وزوجته فقد أرشدته لما يحب ويهوى دون أي تعارض أو تجريح أو حتى أخلال
بأبسط ما يتوافق مع فطرة الإنسان .
حتى أن الشريعة الإسلامية لم تترك لا دقيق ولا عظيم في الحياة إلى وجهت إليه فابتسامتك
في وجه انسان آخر تنال عليه الأجر والثواب من الله وهو شيء سهل ولا يكلف ولكنه يحمل
آثاراً ونتائج مستقبليه عظيمه كذلك ابعادك الأذى عن الطريق تنال عليه الأجر . وإنك لو لم تبعده لن تخسر شيئاً ولكن ربما يؤذي أنساناً آخر ولو لم يبعده الآخر لآذاك أنت .
هكذا الإسلام في الترابط والتكافل بين بني البشر,هذين المثالين بسيطين جداً وهما في أدق
الأمور في الحياة لم تتركها الشريعة الإسلامية توجه وتربي وتدل الإنسان إلى الخير وعلى
الخير منذ ولادته بل من قبل الحمل به وحتى من زواج والديه فلكل مرحله من مراحل حياة
الإنسان توجيه وتربيه وتشريع في الشريعة الإسلامية .
فالدين الإسلامي دين شامل لا يوجد به تناقضات واختلافات وتحريفات ,
ختاماً أرجو أن أكون قد وفقت لعرض الحقيقة الغائبة عنكم , وأنا على أتم الاستعداد لزيادتكم وإرسال ما تشاءون من الكتب إليكم وكذلك أرحب بكم للحضور للتعلم والإسترادة ولكني أخبركم بأن ما تهدفون إليه وما تدعون إليه لا تبحثوا عنه بين المسلمين في البلاد الإسلامية فإن من يدخل في الإسلام ويتذوق حلاوته لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتركه أو يتخلى عنه مهما كانت الأحوال سواء هنا في الجزيرة العربية أو في أي بلد إسلامي أو في بلادكم من المسلمين الموجودين فيها فلا يوجد إنسان يرغب أو يخرج نفسه من سعة في الحياة والنفس وانشراح وانبساط وتوكل على الرب في كل شيء إلى ضيق وكذب وضلال وبهتان وتغرير وفي الأخير إلى جهنم وبئس المصير أي عاقل يبحث عن هذا ؟؟
أما الإذاعات التي أرشدتنا إليها فنعرف بعضها ونشكرك على أخبارنا عن بعضها الآخر لكي
نتمكن من مراسلة من يخبرون عن عناوينهم عن طريقها لعل الله أن يهديهم إلى الإسلام ونسأل
الله أن يهدينا وإياكم إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه
وسلم.
والسلام على من اتبع الهدى .

تعليقات فيسبوك
0تعليقات بلوجر

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب