الكهرباء له قصة

منذ ان سكنت حي الحمر ببريده قبل اكثر من أربع سنوات من الآن أحسست بقيمة الأحياء السكنية الجديده او التي تنظر اليها مكاتب خدمات الدولة على انها هي المدينة نفسها ,

كنت اسكن في الفايزية (أ) خلف فندق السلمان لم اشعر يوما بانقطاع الماء مثلا او بتأثره بأي عامل من العوامل او حتى بنقصه ..
لم افتقد يوما الكهرباء الا بسبب طاريء كبير كالحوادث التي تتعرض المحولات او استحداث جديد ولا يستمر الا للحظات بسيطه جدا ..! ثم تعود الكهرباء مرة اخرى ولم اجد يوما ان المكيفات مثلا تقوى وتضعف او التردد يزداد وينقص بسبب الهواء لأن الكهرباء هوائية .!!

في العام الماضي خصوصا رمضان 1431 هـ  نرى المكيفات تعمل و( تحن ) بقوة لكنها لا تبرد ابدا ..! والانارة ضعفت الى درجة كبيرة وكثر فساد (النجف) وبعض الاجهزة الى درجة غير عادية بل اكثر من ذلك .
 لفت نظري في الكهرباء هو ان الفاتورة ارتفعت فجأة الى اكثرمن الضعف وكثر الانقطاع الى درجة الملل والكآبه و لا احب ابدا الاتصال بخدمات الطواريء لأي جهة من الجهات لأن التفاعل يكون اقل من الحدث بنسبة كثيرة عدا الاسعاف حتى اكون عادلا في رأيي فهم حتى الان يحافظون على ادائهم وتوازنهم ..!

كان اتصالي على طواريء الكهرباء كثيرا لهذا السبب ويأتي دائما الرد بأن الخلل لديك ابحث او احضر كهربائي يتولى الكشف على شبكة المنزل الكهربائيه مع ان الخلل عام في الحي وأعرف ذلك من خلال عمل مكيفات واجهزة المسجد الذي اصلي فيه فهي ( تحن وتئن ) بلا فائده..!!!

تعليل غير مقبول اطلاقا ..!
لكن مع ذلك ولأنك في موقف الضعف يجب ان تستجيب ..!
كل مهندس كهربائي يحضر الى المنزل يثبت ان كل شيء سليم .. !!!
كان اخر مهندس وصل جرئيا وقويا لدرجة اتهامه للشركة بأنهم لا يعرفون..!!!
قلت له كيف ؟؟

قال الكهرباء لديك لا تصل الى الدرجة الاصليه وهي 220 فولت استغربت ذلك وقلت كيف مرة اخرى؟؟
قال انظر الى جهاز القياس .. فنظر ت اليه فإذا هو يتذبذب بين 190 و200 فولت ..!!!!
الآن استطيع ان اجادل في ذلك ..!

مع الالحاح عليهم يكون الحضور من قبل الطوارئ للكشف والمعاينه ثم يكتشف ان الخلل في المحول الذي يغذي الحي قديم ولا يحتمل ( فيقطع فيوز ) ويعمل بنصف الطاقة مما يجعل المكيفات مثلا والاجهزة تعمل لكنها لا تقوم بالدور 100 % فتجعل العداد يسرع بلا فائدة فترتفع الفاتورة والاستهلاك بلا فائده ..!!

كان حضور الطواريء من اجل ذلك تقريبا من ثلاث الى اربع مرات في الشهر ويستغرق الإصلاح من الانقطاع والحضور حتى الإصلاح من ثلاث الى خمس ساعات ... لنتخيل هذا الوقت بلا كهرباء او بكهرباء ضعيفة بلا فائدة ..!!
أصابنا الملل من هذا الحال بل ليس الملل فقط بل بدأنا بالدعاء على كل من لايعمل على الاصلاح وهو يستطيع ..!
حتى جاء يوم الاربعاء 13/10/1431 هـ مع الحر الزائد ينقطع الكهرباء ويتأخر الاصلاح ويصل الملل الى ذروته خصوصا بعد ان وصلت فرقة الطوارئ وبنفس الموال السبب هو المحول .. فقلت له طيب حينما تقومون باصلاحه الا ترفعون الى الشركة بانه قديم ومتهالك ويحتاج الى تغيير ..؟؟
قال بلى هذا الذي يحدث لكن ..!!

انتظروا حتى يتم التغيير ويأتيكم الدور فهناك احياء بحاجة الى محول جديد وينتظرون من سنين ويبحثون عن واسطه فابحثوا ولا اظن ان يغير قريبا او بعيدا القريب ..!!

وصلت بعد ذروة السأم فرفعت سماعة الهاتف للبرقيات وأبرقت لمعالي وزير الكهرباء والماء ببضع كلمات فقط هي :
(( هنيئا لكم القيلولة البارده ولنا لفح الهجير الحار )) هذه هي كلها ..!! وهي برقم 1007030953578 وتاريخ 13/10/1431 هـ حتى اكون صريحا وواضحا ..!
قد اكون ارتحت بعدها فكأنها جزء من التفريغ ..!
في يوم السبت اللاحق لهذا الاربعاء مباشرة الموافق 16/10/1431هـ جائتني مكالمة على الجوال في الساعات الاولى من الصباح من رقم ثابت في الرياض توقعت ان يكون استفسار من احد الاقارب او غيرهم فلما اجبت كان المتحدث :
السلام عليكم ..
معك مكتب وزير الكهرباء والماء ..!

اخوي الكريم انت رفعت برقية لمعالي الوزير ماهي شكواك بالضيط ..!!
اخبرته بالمعاناة كاملة .. قال لي بأذن الله يكون الحل .. قريبا .. انتظرت واخبرت بعض الجيران وبثقة بأن المحول سيتغير ..!
مر اسبوع على تلك المكالمة حتى جاءت مكالمة اخرى من نفس الرقم ويسأل بعد السلام هل اتصل بك احد من القصيم قلت له لا واذا وصلت القصيم بلا قرار فقد وصلت ربما الى المقبرة ..!!

ضحكت وقال تفاءل بالخير قلت عسى ان شاء الله .. انتهت المكالمة ..!!
في الصباح وصلت مكالمة من القصيم واستفسارات طويلة وكثيره عن ارقام ومنها رقم المحول الذي اجبت عنه بقولي لا اعرفه ولا يخصني ان اعرفه ارج وان تحضر واريك المنزل وابحث عن المحول القديم ..!
هذا ما حصل ..!!
حتى هذا اليوم لا اعرف ماذا حدث هل تم تغيير المحول ام لا..؟؟!!

هل تم اصطلاحه ..؟؟
هل بقي كما هو ..؟؟
لا اعرف ..!!

يوضح لنا هذا الصيف بأذن الله ماذا حدث ..!!
والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين ..!!!




تعليقات فيسبوك
2تعليقات بلوجر

2 التعليقات

غير معرف الكاتب

الله يعينكم تذكرت المثل اللي يقول ردد ياليل مااطولك

تعليق

ولله الحمد تابع مكتب معالي الوزير هذا الامر حتى تم تنفيذه وتغيير المحول القديم ولم تتأثر الكهرباء هذا العام بأي انقطاع في الحي فشكرا له ولمن عمل على تحقيق هذا الامر وهذا يدفعنا الى ان نوقن بأن الوزراء يتعاملون بجدية مع طلبات المواطنين كما هي سياسة الدولة لكننا نحن لا نتواصل معهم ..!!

تعليق

إرسال تعليق

الكلمة الجميلة مدخل القلب